منتدى الحزين


و . تايمز : شبح الحرب يخيم على السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24052011

مُساهمة 

و . تايمز : شبح الحرب يخيم على السودان







قالت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية إن الرئيس السوداني عمر البشير يخاطر بفقدان فرصة رفع اسم دولته من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وتطبيع العلاقات مع واشنطن حال استمر في تجاهل المطالب الداعية لسحب قوات الجيش السوداني من منطقة "أبيي" الغنية بالنفط.
ونقلت الصحيفة عن مسئول في إدارة واشنطن رفض الكشف عن هويته إن الولايات المتحدة قدمت "خارطة طريق" لحكومة البشير لرفع اسم السودان من اللائحة وإعادة العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، وتتضمن عدداً من الشروط المحددة أبرزها "أبيي".
وأضاف المسئول إن " أبيي ربما هي أهم عنصر من الشروط، والتطورات الأخيرة تعتبر خطيرة ونكسة لتلك الشروط"، وبإصرار المسئولين السودانيين على البقاء في كافة الأراضي التي استولت عليها القوات السودانية في "أبيي" السبت بهدف حفظ السلام، يهدم كل هذه الخطط ويضيع على السودان فرصة نادرة لرفع اسمه من القائمة.
وأوضحت الصحيفة أن جماعة مساعدات دولية قالت إن استيلاء الجيش السوداني على المدينة أطلق موجة كبيرة من الهجرة، فمجموعات مسلحة تجوب المدينة ومنعت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة من القيام بدوريات في المنطقة.
وأسفر الاستفتاء الذي أجري أوائل العام الجاري عن استقلال الجنوب، ودعم الانفصال عن الشمال التي يسيطر عليها المسلمون، وقد وجدت التقييمات الأخيرة من قبل وكالات الاستخبارات الأمريكية أن السودان لم تعد راعية للإرهاب.
ونقلت الصحيفة عن فتح الرحمن علي محمد، نائب رئيس البعثة في سفارة السودان بواشنطن قوله من " غير العادل ربط إزالة السودان من قائمة الإرهاب بأبيي.. بلادنا مستعدة وملتزمة بالعمل مع الولايات المتحدة، لكنها ليست مفيدة إذا ما نظرت الولايات المتحدة بأن ابيي تميل نحو الجنوب..ذهبت القوات العسكرية السودانية في أبيي لاستعادة السلام".
ويطالب الشمال والجنوب على حد سواء بمقاطعة أبيي، وبعض المراقبين يخشون من أن الاضطرابات المستمرة قد تشعل صراعا جديدا مثل الذي اجتاح السودان على مدى عقدين وأودت بحياة ما يقرب من 2 مليون نسمة.
وحذر جون كيري رئيس لجنة العلاقات بمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي من أن السودان يقترب مما ينذر بشر مستطير وحافة الحرب".
وقال جون برندرغاست ، المؤسس المشارك لمشروع كفى، جماعة مناهضة للإبادة جماعية ومقرها واشنطن، "الآن لحظة الحرب أو السلام الكلاسيكي" في السودان، مضيفا الشمال والجنوب يواجهون خيارات بالغة الأهمية... لكن مجلس الأمن الدولي، بقيادة الولايات المتحدة يلعب دورا رئيسيا.. وإذا كانت الاستجابة قوية وذلك باستخدام جميع الوسائل المتاحة لديها ضد نظام الخرطوم لسحب قواته، وبذلك يمكن تجنب الحرب، ولكن إلى متى؟".











avatar
المختار
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد المساهمات : 299
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 21
الموقع : منتدى الحزين

http://al-hzin.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى