منتدى الحزين


فوضى عارمة وأعمال نهب وحرائق في أبيي السوداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24052011

مُساهمة 

فوضى عارمة وأعمال نهب وحرائق في أبيي السوداني




الخرطوم - اندلعت حرائق في مدينة أبيي السودانية المتنازع عليها، بينما راح مسلحون يقومون بعمليات نهب وذلك اثر سيطرة قوات الخرطوم عليها، بحسب مسؤولين في بعثة الأمم المتحدة في السودان أمس. وهرب آلاف المدنيين باتجاه الجنوب بعد أن أحكمت القوات المسلحة السودانية مدعومة بالدبابات سيطرتها على المدينة السبت.

ونبهت بعثة الأمم المتحدة في السودان حكومة الخرطوم إلى أنها مسؤولة عن فرض الأمن والنظام في المدينة الخاضعة لسيطرتها. وجاء في بيان صدر عن البعثة أنها “تدين أعمال الحرق والنهب التي ترتكب الآن من قبل عناصر مسلحة في مدينة ابيي”. وأضافت أن “الحفاظ على النظام والقانون مسؤولية القوات المسلحة السودانية في المناطق الواقعة تحت سيطرتها”.

ودعت البعثة “حكومة السودان إلى اتخاذ ما يلزم لضمان قيام القوات المسلحة السودانية بمسؤولياتها وذلك بالتدخل الفوري لوقف هذه الأعمال الإجرامية”.




من جهته قال المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد “أؤكد تماما أن القوات المسلحة السودانية لا علاقة لها بأعمال النهب والحرق وإنما دخلت لضبط الأمن في المدينة ونجحت في ذلك”.
وكان الجيش السوداني أعلن الأحد أنه سيبقى في المنطقة لحين التوصل لحل حول المدينة التي يطالب بها جنوب السودان والتي تتمتع بوضع خاص بموجب اتفاق السلام الموقع في العام 2005 والذي وضع حدا لـ22 عاما من الحرب الأهلية. ونددت الأسرة الدولية بسيطرة قوات الشمال على منطقة ابيي واعتبرت هذا الأمر تهديدا للسلام بين شمال وجنوب السودان.

ودان مجلس الأمن الدولي العملية العسكرية لجيش شمال السودان في ابيي ودعا إلى “انسحاب فوري” لقوات الخرطوم من هذه المنطقة المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه. وتلا السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار ارو بيانا خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الأول في الخرطوم قال فيه إن “أعضاء مجلس الأمن يدعون حكومة السودان إلى وقف عمليتها العسكرية والانسحاب فورا من مدينة ابيي وأنحائها”.

وكان الجيش السوداني الشمالي سيطر السبت على مدينة ابيي إثر معارك ضارية مع الجيش الشعبي لتحرير السودان. وجاء في البيان أن مجلس الأمن “يدين تصاعد العمليات العسكرية من قبل الجيش السوداني الشمالي ما يشكل خرقا خطيرا” لاتفاق السلام الموقع بين الشماليين والجنوبيين عام 2005 والذي وضع حدا لعقدين من الحروب.

كما أعرب البيان عن “الأسف لحل إدارة ابيي من طرف واحد داعيا إلى إعادتها من دون تأخير عبر اتفاق” بين الطرفين.

وطلب مجلس الأمن “الانسحاب الفوري من ابيي” داعيا كل الأطراف الى العمل على “إعادة الهدوء على الفور والتقيد باتفاق السلام والعمل على التوصل إلى حل سياسي يتم التفاوض عليه حول منطقة ابيي”.

يذكر أن سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن موجودون حاليا في الخرطوم في إطار جولة على عدد من دول افريقيا الشرقية مخصصة لبحث الوضع في السودان.

وتزامن وصول هذا الوفد إلى العاصمة السودانية السبت مع سقوط ابيي بأيدي القوات الشمالية. وبعد أن زار السفراء مخيما للنازحين في ضواحي الخرطوم التقوا قبل ظهر أمس الأول وفدا حكوميا سودانيا غاب عنه وزير الخارجية السوداني علي كرتي “لأسباب صحية”. كما تم إلغاء لقاء آخر بين الوفد ونائب الرئيس علي عثمان طه في آخر لحظة لارتباط الأخير بحسب الرواية الرسمية “بمواعيد أخرى”.

إلا أن وفد السفراء التقى عصر أمس الأول وفدا من قبائل المسيرية العربية المتحالفة في منطقة ابيي مع السلطات السودانية في الخرطوم.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس بهذا الصدد إن “الحكومة السودانية فوتت للأسف فرصة لتبادل ألرأي مع مجلس الأمن حول ما يبدو بشكل واضح أنه أزمة مقلقة جدا”.

من جهته قال السفير الروسي لدى مجلس الآمن فيتالي تشوركين “مهما حصل فإن جمهورية جنوب السودان ستصبح دولة مستقلة في التاسع من يوليو المقبل”. ووصل وفد سفراء دول مجلس الأمن أمس إلى جوبا عاصمة جنوب السودان ليلتقي في شكل خاص رئيس هذه المنطقة سلفا كير.

إلى ذلك أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة تزايد استخدام العنف في المنطقة الحدودية بين شمال السودان وجنوبه الذي استقل حديثا عن الشمال. وطالب كل من الأمين العام للأمم المتحدة والهيئة العليا للمنظمة الدولية شمال السودان بإنهاء العمليات العسكرية فورا والانسحاب من مدينة أبيي والمناطق المحيطة بها.

من جهتها دانت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أعمال العنف في ابيي.

يذكر أن الجيش السوداني أعلن السبت سيطرته على منطقة ابيي المتنازع عليها مع جنوب السودان.

وأدانت الولايات المتحدة في وقت متأخر السبت الهجوم، ودعا بيان صادر من البيت الأبيض القوات المسلحة السودانية إلى أن “توقف فورا جميع العمليات الهجومية في منطقة أبيي وتسحب قواتها”. وحذر البيان من أن “عدم القيام بذلك قد يؤخر عملية تطبيع العلاقات بين السودان والولايات المتحدة ويثبط قدرة المجتمع الدولي على المضي قدما بشأن القضايا الحاسمة بالنسبة لمستقبل السودان”.














avatar
المختار
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد المساهمات : 299
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 21
الموقع : منتدى الحزين

http://al-hzin.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى